جغرافية مكة

مناخ مكة المكرمة

مناخ مكة المكرمة
موقع سلمتم

الحرارة:

سجل مكة المكرمة أعلى معدلات درجات الحرارة العظمى بين محطات شبكات الأرصاد، ويعتبر المعدل السنوي من أكبر المعدلات في العالم.

إذ سجلت المناطق الاستوائية نحو 27ْم، فإن المعدل السنوي لمكة المكرمة سجل (29.9ْم) وهذا الارتفاع الحراري جاء نتيجة بعدها عن المسطحات المائية الكبيرة وفي الوقت الذي تختلف فيه درجات الحرارة في مكة المكرمة لاختلاف مناطقها وارتفاعاتها في الوقت الذي تجد فيه بطئًا في حركة الهواء؛ وذلك لإحاطة جبال السروات بها ولوقوعها في المنطقة الجبلية الانتقالية الدافعة بين السلسلة الجبلية والسهل الساحلي للبحر الأحمر، وبشكل عام فإنها شديدة الحرارة صيفًا دافئة شتاء!.

ويمكن القول إن درجات الحرارة في مكة المكرمة على الشكل الآتي:

في الصيف تتجاوز 48ْم وفي الشتاء تنخفض إلى 18ْم.

المعدل السنوي من 29.9ْم – 31ْم.

الرياح:

إن متغيرات مراكز الضغط الجوي من أهم العوامل المؤثرة في اتجاه الرياح التي تهب على مكة المكرمة.

فإذا أضفنا إليها موقع مكة المكرم، وتشكيل تضاريسها فذلك يلعب دورًا رئيسيًّا وهامًّا في اتجاهات الرياح، وأوضحت الدراسات التي أجريت أن هبوب الرياح على مكة المكرمة يأتي من الشمال والشمال الغربي والجنوب الغربي.

قد بلغت متوسطات سرعة الرياح في مكة المكرمة كالآتي:

أقل سرعة 3 عقدات أي (5.6 كيلاً في الساعة).

إقرأ أيضا:جغرافية الحرمين الشريفين

أعلى سرعة 36 عقدة أي (66.7 كيلاً في الساعة).

غير أن الجدير بالملاحظة أن السرعة القصوى المذكورة لم تسجل إلا على فترات متباعدة من السنوات، أما المتوسط العادي في معظم الأوقات فهو يتراوح من 4 إلى 5ر4 عقدة في الساعة أي ما بين (7.4 كيلاً – إلى 8.5 كيلاً في الساعة)، أما معظمها فكان يقل عن 30 عقدة في الساعة.

وعمومًا فإن رياح مكة المكرمة هي:

شمالية غربية – جافة صيفًا رطبة ممطرة شتاء.

شمالية شرقية – حارة جافة صيفًا وشتاء دافئة.

جنوبية غربية – رياح موسمية ممطرة.

الأمطار:

مكة المكرمة أمطارها نادرة أو قليلة وغالبًا ناتجة عن الرياح الشمالية الغربية أو الجنوبية الغربية الموسمية الممطرة.

غير أن هطولها أحيانًا بغزارة يتسبب على فترات زمنية في حدوث كوارث طبيعية في أم القرى خلال سنوات طويلة، وقد جرفت في السابق كل ما يعترضها ودخلت المسجد الحرام مرات عديدة، ولعلّ من أشهرها سيل أم نهشل الذي جرف المقام وأوصله إلى منطقة المسفلة في عهد الخليفة الراشد عمر بن الخطاب – رضي الله عنه – في رمضان سنة 17 هجرية، عمومًا فإن معدل الأمطار الساقطة على مكة المكرمة يتراوح ما بين 80 مم إلى 25 مم.

إقرأ أيضا:تركيبة مكة الجيولوجية

الرطوبة:

ترتبط الرطوبة ارتباطًا عكسيًّا مع الحرارة؛ ولذلك فإن المعدل العام للرطوبة في مكة المكرمة معدل منخفض نتيجة الطبيعة الصحراوية الجافة، ومن خلال المعدلات التي أجريت في مكة المكرمة حسب المعايير المناخية نجد أن أعلى نسبة رطوبة سجلت في مكة المكرمة هي 57%، كما سجلت الدرجة الصغرى نسبة 32%.

موقع ماميتا
السابق
تركيبة مكة الجيولوجية
التالي
معالم مهد الرسالة الخاتم