جغرافية مكة

جغرافية مكة وموقعها

جغرافية مكة وموقعها
موقع سلمتم

مكة، يفد إليها المسلمون رِجالًا وركبانًا ومن كل فجّ عميق، ينفقون الغالي والنفيس لبلوغها، والناظر إليهم (من غيرهم) في شغفهم لبلوغ مكة يتصور أنهم متجَّهون إلى مدينة رائدة في السّياحة، مثالية في تحقيق معاييرها.

 

فما هي جغرافية مكة أم القرى؟

تقع مكة في وادٍ مائل تحيط به التلال القاحلة الجرداء والصّخور والجبال المتشابكة والأودية الجرانيتية، تحيط بها الجبال من كل الجهات، أمَّا أمطارها فنادرة أو قليلة، ومناخها حارٌ أغلب أيَّام السَّنة.

ولمكانها الجغرافي أهمية إذ يقع على طريق القوافل من اليمن إلى الشَّام، وتمثل رابطة اتصال بين الشَّمال والجنوب، ولها ساحل طويل مطلٌ على البحر الأحمر يعتبر بوابة لشبه الجزيرة العربية.

وأبلغ وصف لمكة من حيث التضاريس: ما ورد في القرآن:

(وادٍ غير ذي زرع)  [إبراهيم: 37].

فليس في هذا الوادي مقومات السّياحة التي تجذب النفوس إليها، ولكن فيه أعظم جاذب للأفئدة والأبدان.. أول بيت وضع للعبادة، فكلّ مقومات الانجذاب السياحي تُرى جماليتها بالعين، إلَّا مُقوِّم أرض العبادة فلا تُرى جماليتُه إلَّا بالقلب.

ولن تبقى على حالها في آخر الزمان، ففي الحديث:

(لا تقوم الساعة حتَّى تعود أرض العرب مروجًا وأنهارًا)  (صحيح مسلم 157)

إقرأ أيضا:اهمية مكة المكرمة

وفي الحديث إشارة إلى أن (مكة) لم تكن قفرًا في كافّة العصور، وقد نُقل عن عروة بن الزبير قوله: “كانت الحجاز أسحر أَرض الله وأكثرها ماءً”. (أخبار مكة للفاكهي 5/ 138).

 

أهمية موقعها:

ولقد كان لهذا الموقع أهمية كبرى تتمثل في الأمور التالية:

  • مدينة دينية تجارية منذ أقدم العصور، فقد حظيت بأول بيت وضع للناس.
  • تقع على الطريق الرئيسي في خط القوافل بين اليمن والشام، مما أكسبها خصائص ومميزات لا تنافسها مدينة أخرى في شبه جزيرة العرب.
  • تمثل حلقة اتصال بين الحضارات الشمالية والجنوبية، ولم تكن في يوم ما في عزلة جغرافية كالتي عاشت فيها كثير من مناطق الاستقرار الكبرى في العالم.
  • أصبحت بساحلها على البحر الأحمر بوابة لوسط شبة الجزيرة العربية، ومدخلًا طبيعيًّا إليه.
  • موقعها جعلها تصل المسافة بين الخليج العربي شرقًا، والبحر الأحمر غربًا، وكان لهذا الموقع أهمية كبرى لحياة سكانها التجارية. 

ولقد زاد من أهمية هذا الاتصال ما كانت تعانيه مكة (ومدن الحجاز الأخرى) من عدم قدرتها على إعالة سكانها أو الوافدين إليها للحج والتجارة، ولكنها بفضل موقعها أمكنها الحصول على كميات إضافية من الطعام مقابل الخدمات التي تقدمها للقوافل المارة.

إقرأ أيضا:معالم مهد الرسالة الخاتم
موقع ماميتا
السابق
الحديبية
التالي
اهمية مكة المكرمة