شمائل الرسول صلى الله عليه وسلم

ابتسامات في حياة النبي – صلى الله عليه وسلم –

موقع سلمتم

لا يخفى على أحدٍ ما للابتسامة من تأثير بالغ ومفعول ساحرٍ على الآخرين ، فقد فطر الله الخلق على محبة صاحب الوجه المشرق ، الذي يلقى من حوله بابتسامة تذهب عن النفوس هموم الحياة ومتاعبها ، وتشيع أجواء من الطمأنينة ، وتلك من الخصال المتفق على استحسانها وامتداح صاحبها .

وقد كانت البسمة إحدى صفات نبينا محمد – صلى الله عليه وسلم – التي تحلّى بها ، حتى لم تعد الابتسامة تفارق محيّاه ، حتى صارت عنواناً له وعلامةً عليه ، يُدرك ذلك كل من صاحبه وخالطه ، كما قال عبد الله بن الحارث بن حزم رضي الله عنه : ” ما رأيت أحدا أكثر تبسّما من رسول الله – صلى الله عليه وسلم – رواه الترمذي ، وقال جرير بن عبد الله البجلي رضي الله عنه : ” ما حجبني رسول الله – صلى الله عليه وسلم – منذ أسلمت ولا رآني إلا ضحك ” متفق عليه ، وبذلك استطاع كسب مودّة من حوله ليتقبّلوا الحق الذي جاء به .

وباستقراء كتب السنة نجد أن أكثر أحوال النبي – صلى الله عليه وسلم – هي الابتسامة ، وفي بعض الأحيان كان يزيد على ذلك فيضحك باعتدال دون إكثارٍ منه أو علوّ في الصوت ، وهذه هي سنة الأنبياء كما قال الإمام الزجّاج : ” التبسّم أكثر ضحك الأنبياء عليهم الصلاة والسلام ” .

إقرأ أيضا:الهدي النبوي في الاستشارة

ومما يؤكد ما سبق قول عائشة رضي الله عنها : ” ما رأيت رسول الله – صلى الله عليه وسلم – ضاحكا حتى أرى منه لهواته – وهي اللحمة الموجودة في أعلى الحنجرة – إنما كان يتبسم ” متفق عليه ، وقول علي بن أبي طالب رضي الله عنه في وصفه: ” وكان جُلّ – أي معظم – ضحكه التبسّم ، يفترّ عن مِثل حبّ الغمام – يعني بذلك بياض أسنانه – ” ، وعلى ضوئه يمكن فهم قول جابر بن سمرة رضي الله عنه : ” كان رسول الله – صلى الله عليه وسلم – طويل الصمت قليل الضحك ” .

يقول الإمام ابن حجر تعليقاً على ذلك : ” والذي يظهر من مجموع الأحاديث أنه – صلى الله عليه وسلم – كان لا يزيد في معظم أحواله عن التبسّم ، وربما زاد على ذلك فضحك ؛ والمكروه في ذلك إنما هو الإكثار من الضحك أو الإفراط ؛ لأنه يُذهب الوقار ” .

وكتب السير مليئة بالمواقف التي ذُكرت فيها طلاقة وجه النبي – صلى الله عليه وسلم – ، فتراه يخاطب من حوله فيبتسم ، أو يُفتي الناس فيضحك ، أو تمرّ به الأحداث المختلفة فيُقابلها بإشراقة نفسٍ وبشاشة روح .

إقرأ أيضا:هدي النبي صلى الله عليه وسلم في لباسه

فمن ذلك ما رواه الإمام البخاري و مسلم عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال : ” كان النبي – صلى الله عليه وسلم – يخطب يوم جمعة ، فقام الناس فصاحوا وقالوا : يا رسول الله قحط المطر ، واحمرّت الشجر ، وهلكت البهائم ، فادع الله أن يسقينا ، فقال : ( اللهم اسقنا ) مرتين ، فنشأت سحابة وأمطرت ، ونزل النبي – صلى الله عليه وسلم – عن المنبر فصلى ، فلما انصرف لم تزل تمطر إلى الجمعة التي تليها ، فلما قام النبي – صلى الله عليه وسلم – يخطب صاحوا إليه : تهدمت البيوت ، وانقطعت السبل ، فادع الله يحبسها عنا ، فتبسّم النبي – صلى الله عليه وسلم – ثم قال : ( اللهم حوالينا ولا علينا ) ، فما يشير بيده إلى ناحية من السحاب إلا انفرجت ، فجعلت تمطر حول المدينة ولا تمطر بالمدينة معجزةً لنبيه – صلى الله عليه وسلم – وإجابةً لدعوته .

وكذلك ما رواه الإمام أحمد أن صهيب بن سنان رضي الله عنه قدم على النبي – صلى الله عليه وسلم – وبين يديه تمر وخبز ، فقال له : ( ادن فكل ) ، فأخذ يأكل من التمر ، فقال له النبي – صلى الله عليه وسلم – : ( إن بعينك رمدا ) ، فقال : يا رسول الله ، إنما آكل من الناحية الأخرى ، فتبسم النبي صلى الله عليه وسلم .

إقرأ أيضا:وإنك لعلى خلق عظيم

وعن زيد بن أرقم رضي الله عنه قال : ” وقع عليّ من الهمّ ما لم يقع على أحد ، فبينما أنا أسير مع رسول الله – صلى الله عليه وسلم – في سفرٍ قد خفقت برأسي من الهمّ ، إذ أتاني رسول الله – صلى الله عليه وسلم – فعرك أذني وضحك في وجهي ، فما كان يسرني أن لي بها الخلد في الدنيا ” رواه الترمذي .

وعن عائشة رضي الله عنها قالت : ” خرجت مع النبي – صلى الله عليه وسلم – في بعض أسفاره ، وأنا جارية لم أحمل اللحم ولم أبدُن ، فقال للناس : ( تقدموا ) ، فتقدموا ، ثم قال لي : ( تعالي حتى أسابقك ) ، فسابقته فسبقته ، فسكت عني ، حتى إذا حملت اللحم وبدنتُ ونسيتُ خرجت معه في بعض أسفاره ، فقال للناس : ( تقدموا ) ، فتقدموا ، ثم قال : ( تعالي حتى أسابقك) ، فسابقته فسبقني ، فجعل يضحك وهو يقول : ( هذه بتلك ) رواه أحمد .

وعن أبي هريرة قال : ” جاء رجل إلى رسول الله – صلى الله عليه وسلم – فقال : يا رسول الله ، رأيت في المنام كأن رأسي قُطع ، فضحك النبي – صلى الله عليه وسلم – وقال : ( إذا لعب الشيطان بأحدكم في منامه فلا يحدث به الناس ) ” ، رواه مسلم .

وتُشير بعض الأحاديث أن النبي – صلى الله عليه وسلم – تبسّم عندما جاءت إليه امرأة رفاعة القرظي وقالت : ” إني كنت عند رفاعة فطلّقني فبتّ طلاقي ،  فتزوجتُ عبد الرحمن بن الزبير ” ، فقال لها : ( أتريدين أن ترجعي إلى رفاعة ؟ ،  لا ، حتى تذوقي عسيلته ويذوق عسيلتك ) متفق عليه .

 وعن عائشة رضي الله عنها قالت : ” أصبحت أنا وحفصة صائمتين ، فأهدي لنا طعام فأكلنا منه ، ودخل علينا النبي – صلى الله عليه وسلم – فابتدرتني حفصة فقالت : ” يا رسول الله ، أصبحنا صائمتين ، فأهدي لنا طعام فأكلنا منه ” ، فتبسّم النبي – صلى الله عليه وسلم –  وقال : ( صوما يوما مكانه ) رواه البيهقي .

ومن هذا الباب أيضاً حديث أبي هريرة رضي الله عنه : ” بينما نحن جلوس عند النبي – صلى الله عليه وسلم – إذ جاءه رجل فقال : يا رسول الله هلكتُ ، فقال له : ( ما لك ؟) ، قال : وقعت على امرأتي وأنا صائم ، فقال رسول الله – صلى الله عليه وسلم – : ( هل تجد رقبة تعتقها ؟) ، قال : لا ، قال : ( فهل تستطيع أن تصوم شهرين متتابعين ؟) ، قال : لا ، فقال : ( فهل تجد إطعام ستين مسكينا ؟) ، قال : لا ، فمكث النبي – صلى الله عليه وسلم – حتى أُتي بتمر فقال : ( أين السائل ؟) ، فقال : أنا ، قال : ( خذ هذا فتصدق به ) ، فقال الرجل : أعلى أفقر مني يا رسول الله ؟ فوالله ما بين لابتيها – أي المدينة – أهل بيت أفقر من أهل بيتي ، فضحك النبي – صلى الله عليه وسلم – حتى بدت أنيابه ، ثم قال : ( أطعمه أهلك ) متفق عليه .

وأحيانا كان النبي – صلى الله عليه وسلم يروي أخبارا فيبتسم عند ذكرها أو يضحك عند روايتها ، كضحكه – صلى الله عليه وسلم – عند ذكره بشارة الله عزوجل له بركوب أناس من أمته للبحر غازين في سبيل الله ، وعند ذكر حال آخِر من يدخل الجنة من أهل الدنيا ، و عند سماعه لقول أحد الأحبار في وصف عظمة الله عزوجل ، وفي قصّة الرجل الذي استأذن ربّه أن يزرع في الجنّة ، إلى غير تلك الروايات .

وأخيرا : فالابتسامة هي أسرع وسيلة للوصول إلى قلوب الخلق وتوصيل الحق ، وحسبنا وصية رسول الله – صلى الله عليه وسلم – لأمته : ( تبسّمك في وجه أخيك صدقة ) رواه ابن حبّان .

موقع ماميتا
السابق
قبسات مشرقة من عدل النبي – صلى الله عليه وسلم –
التالي
نصائح نبوية